الخميس، 5 يوليو، 2012

جدار من ماء

لم يتوقع يوما من الايام ان تقول له فاتنه اذهب الي الجحيم الي حيث تنتمي ايها الاسود الغريب!!!جلس يفكر لماذا تخونه بعد ان جعل من كرامته سجاده تسير عليها هي بخيلاء حتي لا تتعثر باحجار المكان ,غابت الشمس في عينيه وانتصب في عقله السواد وقرر ان يقتلها تربص بها ساعات الي ان اتت وخلفها المغازلون وهي تترنح من نشوه الغرور ومؤخرتها تتقافز كاللاتينيات عند شواطي هافانا وهي مثلهن خلاسيه تتدلي شفتها السفله وتنادي تعالو قبلوني!مرت الدقائق ثم هجم عليها مسكه من وسطها رفعها الي السماء فنظرت اليه بضعف وعينيها تقول لا وبين الشد والجذب قذف بها نحو الجدار, لكنه كان جدار من ماء!