الجمعة، 6 يوليو، 2012

شاهد المتنبئ

اشعر بغضب حين تحرجني الكلمات بتعثرها علي بوابات النطق ادفعها للخروج تترنح وتمسك باطراف لساني كفتاه عذراء تستحي من تكشف عن نفسها احزرها اخرجي فترفض وترفض فانهال عليها شتما وركلا واشبعها بغضبي فتخرج صاغره.......قالو لي ان كلماتك سوف تموت لانها مجبوره علي المضي في درب ربما كان محفوف بالخطر سيتربص بها قطاع الطرق والمجرمين ,قلت لهم انها كلماتي اناحر في ان اصلبها او اقتلها بالركل والسباب وانا حر فاني يمكنني ان افتح بها ماخور كالاخرين .دعوني وشئني فانا ساكون سعيد حين تقتلني كلماتي بسيف فتي قرمطي يغمد سيفه في نحري,خيرا لي ان اموت الف مره ولا اقول لكافور يا مولاي ليس لسواده ولكن لسواد فعله  كم كافور خصي الان يتابعون فيلق الكلمات ؟وكم من غلمانه من العسس يشنفون اسماعهم ليزيدو له سبابي سباب.....صدقوني كلماتي رحيمه فهي تؤنس وحدتي في غربتي وتغسلني من الوان الانسان وترمي بي في اتون معركه لاتنتهي لكنها في اخر الليل المعتم تركع لي وتقبل قدميي وتقول لي ياسيدي دعنا نتناسل علنا ننجب كلمات اكبر واقوي واجدي مني ومنك اعاشرها معاشره الكتاب للسطور وننجب ملاين الجند من الكلمات, الم اقل لكم اني سترثني الكلمات(اكره الفواصل بين الكلمات)وسترثيني الكلمات حين موتي وستكتب علي شاهد قبري هنا يرقد رجلا مجنون!!!!!!

الخميس، 5 يوليو، 2012

جدار من ماء

لم يتوقع يوما من الايام ان تقول له فاتنه اذهب الي الجحيم الي حيث تنتمي ايها الاسود الغريب!!!جلس يفكر لماذا تخونه بعد ان جعل من كرامته سجاده تسير عليها هي بخيلاء حتي لا تتعثر باحجار المكان ,غابت الشمس في عينيه وانتصب في عقله السواد وقرر ان يقتلها تربص بها ساعات الي ان اتت وخلفها المغازلون وهي تترنح من نشوه الغرور ومؤخرتها تتقافز كاللاتينيات عند شواطي هافانا وهي مثلهن خلاسيه تتدلي شفتها السفله وتنادي تعالو قبلوني!مرت الدقائق ثم هجم عليها مسكه من وسطها رفعها الي السماء فنظرت اليه بضعف وعينيها تقول لا وبين الشد والجذب قذف بها نحو الجدار, لكنه كان جدار من ماء!