الجمعة، 1 مارس، 2013

حياه بدائيه


اتمني ان اعود انسان بدائي ومتوحش لا يسترني سوي شرف الرجل الاسود وما ادراك ما شرف الرجل الاسود
من احبها اذهب اليها اسرقها عنوه واقتدار افني كل الخصوم امارس معها طقوس الحب البدائيه بتوحش واصرخ باعلي صوتي كا الغوريلا وادق بقبضتي صدري وانا اضمها واموت
ثم احي فيها
كي لا اموت مره اخري
لا تعبثي يا فتاه من طينه الضجر فالحب شي خطر
وانا بطبعي من تلك الادغال ومن تلك الجبال بلونها وبعلوها لا ارهب الظلام ولا العلو فالعشق من السماء يمطر ويغسلنا من عفن البشر العاديين لا اريد ان اموت وانا بشر عادي يكفن ثم يدفن
اريد ان تجعلي من قلبك قبرا ومن مقلتيك شاهدان علي قبري (هنا يرقد رجل الحب جعله استثنايئ
نعم اريد تلك العصب الفضاء بين الصمام والبطين
اريد ان يكون هناك مرقدي الاخير
فتحت فخذيها المممتلأين جنون وشبق وحنين الي رجوله اخر المتوحشين
 ومدت يداها نحوي قائله وعيونها تكاد تكون مغمضتان من الرغبه تعااااااال
اقتربت منها احتوتني في صدرها وطوقتني بذراعيها بقوه وتأوهت حينما احتوي مابين فخذيها جنوني
رقصت رقصت واشعلت حولها النيران عاريا وقضيبي يرقص قافزا للاعلي ثم للاسفل منتصبا
كرجل مرور في الغابات
امطرت متوحشتي الصغيره وامطرت
واخرجت الارض براعم صغيره
انا وهي اسودين
ابيضين بلا خطايا
اليس من حقنا ان يكون الحب خطيئتنا الاخيره والاولي
آلهتنا ضحكت حينما راتنا جسد واحد
داعبوا روحين رفضا الانفصال
يظنون ان الرجل الاسود عابثا ولا يستحق الا العبوديه والضرب بالعصا والجلوس علي الخازوق اذ ماعصي
فليكن لا يهم طالما فاز الاسود بانثي من خط الاستواء
تكهرب كل الخلايا
وترسم بشفتيها دوائر الغرام وتحقنك بماء الحياه