الأربعاء، 5 نوفمبر 2014

تحلل

سيدتي لا نملك معا الا بعض من ذكريات
حكاوي
اغاني
وحدوته البنت الضحيه
يؤسفني بان اقول لك ان لا اعيش بالذكريات ولا اعيش من اجلها فهي مجرد ماضي وانتهي وانا نسيت زكرياتنا
 هيا اخبريني ماهي الذكريات التي تجمعنا؟ فانا نسيت.
,لا اظنني لو التقيتك سوف اعرفك فانا نسيت
ماهو طولك ولون عينيك؟ انا نسيت
فلا تلومي رجل مره صدفه بدارك ولم يسلم
ولا تلومي رجلا تمر النساء لديه من بوابه الخروج فداري تسكنها صاحبتي لا انت ولا انثي صادفتها في الطريق ذات مساء
 ولا انثي شعرت بالبرد فمنحتها بعض الدفء
ولا انثي ارادت ان تكتشف انوثتها فمنحتها تذكره التجول في انوثتها
ولا انثي شعرت بالقلق فمنحتها السكينه
ولا انثي ارادت ان ترسم نفسها فمنحتها من عيني الالوان ومنحتها اصبعي ريشه؟ فعلي كل حال هو كان اصبع لا غير ان بقي لا يضرني وان ذهب برفقه لوحتها لا يضرني مثلما انت وغيرك من اللاتي دخلن ولم يجدن مقعد ذكريات فساكنه الدار احتشدت ولم تترك فراغ او براح
لا تلوحي لي فانا لا اتلفت خلفي فانا علي سفر
لا تصدقي غزلي لك
لا تصدقي انك صاحبه اجمل عينين
لا تصدقي ان حياتي سوف تصبح عدم بعد رحيلك لا بعد رحيلكن لالالا نعم لا تصدقيني ولكني لم اكن اكذب!!!كنت امطرفقط
عليك
وعليكن
من انا في عينيك؟
انا فحل وعدتيه بالغنيمه فعاف الغنيمه والابنوس
سيدتي
عفوا يا آنسه سألتك بالله لا تقفلي الطريق دعيني امر بقافلتي
ابتعدي عني
لا تصدقي ابتسامتي فانا كائن خطر
ما بين اضلعي حجر
حان وقت الاغتسال من الذكريات ان كانت تطل و(تتاوق) من علي شرفاتك اغتسلي وتحللي
تحللي!!
تحلل وقصرت الراس وحللت ازاري وكاول يوم خلقت فيه هأناذا عاااااااااااااااااااريا
ابتسمي لفحوله راودتك ولم تهنئي بها يوما